ملحمة كلكامش

هذا الكتاب

يجمع الباحثون من مؤرخي الحضارة على أن أقدم الحضارات التي كشف عنها علم الآثار، هي حضارتا وادي الرافدين ووادي النيل اللتان تشأتا وتطورتا من الأدوار البدائية في عصور ما قبل التأريخ، وبلغتا طور النضج منذ أواخر الألف الرابع ق.م، ولذلك أطلق عليها بعض الباحثين مصطلح الحضارة الأصلية أو الأصيلة. وقد صاحب التحريات الإثارية عن مخلفات هاتين الحضارتين حل رموز الخطوط التي استعملتها للتدوين: الخط الهيروغليفي في حضارة وادي النيل والخط المسماري في حضارة وادي الرافدين مما أمكن الباحثين المختصين من النصوص المدونة في كلٍّ منها في شتى صنوف المعرفة وشؤون الحياة، ومن ذلك علومهما ومعارفهما وآدابهما، فكان مثار دهشة كبرى ان يجد الباحثون تلك العلوم والمعارف والآداب وقد بلغت مستوىً متقدماً، ويجمعون على أن أسس العلوم والمعارف وأصول الآداب البشرية قد وضعت في تينك الحضارتين قبل أكبر من خمسة آلاف عام. من هنا تأتي أهمية ملحمة جلجامش التي وبالإضافة إلى غيرها من النصوص الأدبية ومواضيعها والتي جاءت من حضارة وادي الرافدين وجد الباحثون فيها أموراً مدهشة في المستوى المقدم الذي بلغته تلك الآداب والموضوعات الإنسانية العامة التي تناولتها، وهذا ما سيتضح أكثر للقارئ عند قراءته لهذه الملحمة. والنتاج الأدبي في حضارة الرافدين ذو خطورة خاصة في تأريخ الآداب البشرية

كتب أخرى

0 تعليق

إتصل بنا

2 + 4 =