تابعني

روابط مهمة

مؤلفاتي

انتحار نعيمة البزاز – تحدت المحرمات فانتهت بشكل فاجع!

أغسطس 12, 2020 | 0 تعليقات

لم يكن مصرع نعيمة البزاز مفاجأة، فهي ما برحت تحارب التابوهات، وتتحدى ثوابت العرب والإسلام في كتاباتها، ويرجح أن الكاتبة المغربية الهولندية قد أنهت حياتها بيدها، رغم وجود شبهات أخرى، ما خلق صدمة كبيرة في الأوساط الثقافية في المغرب وهولندا.

انتحرت نعيمة البزاز عن عمر بلغ 46 عاماً، ولم يكشف عن طريقة انتحارها، ولا عن مصير طفلتيها، إلا أن المواقع المغربية الهولندية انهالت تكيل التهم للكاتبة الراحلة واصفة إياها بالملحدة المروجة للرذيلة والتحرر الجنسي.  ولم تعرف الأسباب التي دفعتها إلى هذه الخطوة حتى الآن، بحسب موقع “هسبرس” المغربي.

وكانت نعيمة البزاز قد تعرضت لتهديدات بالقتل منذ سنة 2006 بسبب روايتها “رجال الدين لحايا” الصادرة في هولندا، فتوقفت إثرها عن الكتابة ودخلت في حالة اكتئاب شديدة منذ سنة 2007 وقطعت علاقتها مع المحيطين بها.

وبدأت البزاز نشاطها الأدبي في سن 21 من عمرها بروايتها “الطريق إلى الشمال” عام 1995، ثم توالت كتاباتها فيما بعد لتشمل أهم كتاباتها مثل “عشاق الشيطان” عام 2002، و”المنبوذ” عام 2006، و”متلازمة السعادة” عام 2008، حيث كتبت عن صراعها مع الاكتئاب.

ونعى مسؤولون هولنديون من أصول مغربية الكاتبة الراحلة، عبر منصات التواصل الاجتماعي، منهم رئيسة البرلمان الهولندي خديجة عريب، وكتبت في “تغريدة” على “تويتر” تنعى نعيمة: “كنتِ لطيفة وذكية بشكل لا يصدق.. سأفتقدك بشدة”.

وكذلك نعاها أحمد مركوش عمدة مدينة أرنهايم الهولندية، وكتب أنها “امرأة نادرة وكاتبة ذكية”، مقدما تعازيه الحارة إلى عائلتها وأصدقائها.

انتحار الروائية المغربية الهولندية نعيمة البزاز أمس الأول (الاثنين 10 آب، أغسطس 2020) في أمستردام يعتبره كثيرون اعلان هزيمة، فيما عده المقربون منها نتيجة حتمية لاكتئابها وقد كشف ناشرها “ليبوسكي” عن ذلك حين أعلن خبر رحيلها بعبارة حزينة “الكاتبة التي عانت الاكتئاب، انتحرت”. كان صراع الراحلة هذا يجري على الورق، في عباراتها وكلماتها: “أنا برميل ملأتموه بالأحكام المسبقة، فمي كبير وسأقول كل شيء بشكل مباشر”.

جللت الكآبة حياتها فخاضت معارك مع محيطها المغربي والهولندي بلا هوادة

خاضت نعيمة البزاز دوامة المتاعب، بإصدارها رواية “نساء فينكس” عام 2010؛ اسم الحي الذي كانت تسكنه، وقد لقيت روايتها نجاحاً وباعت منها ستين ألف نسخة. حيث سجلت بروح ساخرة ولغة لاذعة، “أخلاق منطقة فينكس”، وكتبت عن العادات والخيانات والأكاذيب والزيف، وقد تعرّف الجيران في كتابها على أنفسهم، وهاجموا منزلها ساخطين وتعرّضت إلى تهديدات كثيرة بعضها بالقتل ومضايقات لا تنتهي، وهي لم تنكر أنهم شخصيات عملها، بل قالت في مقابلة معها “روايتي سيرة ذاتية جداً، يسهل التعرف على الشخصيات فيها، كتبت الحقيقة، كنت الشخص الذي لديه الشجاعة لتدوين ذلك”.

ولدت البزاز، الأمّ لابنتين، في مكناس بالمغرب، وهاجرت عندما كانت طفلة صغيرة مع أسرتها إلى هولندا. عاشت الأسرة في محيط العمال الضيوف، ففرض ذلك على نعيمة حياة أسرية قاسية، وكتبت عنها الراحلة أولى روايتها “الطريق شمالاً” الصادرة عام 1995، وكان موضوعها هجرة رجل عاطل عن العمل من المغرب إلى هولندا، وقيل آنذاك إنها أول روائية هولندية من خلفية “برنامج العامل الضيف”، وظهر بعدها بعام واحد روائيين مثل عبد القادر بن علي وحفيظ بوعزة.

رواية نساء فينكس الصادرة بالهولندية كانت سبباً لحروب شنت على نعيمة بلا هوادة

بعد نشرها روايتها “عشيقة الشيطان” 2002، بدأت تكال لها الإهانات الشخصية، وأقصيت من أقرب الناس إليها، وأُطلقت عليها أحكام أخلاقية مسيئة بسبب المقاطع الجنسية الصريحة التي تضمنتها الرواية، وتكرست هذه النظرة إليها وتحولت إلى تصرفات مهينة وهجمات عليها بعد روايتها الثالثة “المنبوذة” عام 2006، وهي عن امرأة مهاجرة تقرّر الخروج من بيئتها المحافظة والعيش في بيئة أوروبية أكثر تحرّراً، ومع هذه الرواية بدأت التهديدات تزداد عنفاً ووصلت إلى القتل، وأطلق مجموعة من المهاجرين دعوات على الإنترنت تطالب ذويها بحبسها، وبكل من يراها بأن يبصق عليها وكانت الحجة أن “البزاز تسخر منا نحن المغاربة”.

مع نهاية عام 2006، بدأت صحة البزاز النفسية تتردى، كانت تكافح يوماً بيوم لكي تستمر وفعلت ذلك وهي تكتبت روايتها “متلازمة السعادة” الصادرة عام 2008، و”المزيد من النساء ” الصادرة عام 2012، و”في خدمة الشيطان” الصادرة عام 2013، وكلها روايات رصدت فيها مجتمع الجيل الثاني من المهاجرين المغاربة في هولندا، وكشفت عن طبقات الفقر والعنف الممارس داخلها والصراع بين ثقافتين داخل كل إنسان في هذا المجتمع، وكيف يتحول هذا الصراع إلى عنف وكراهية ويتفاقم ويفاقم حياة من هم فيه ويزيدها بؤساً.

تابعني

روابط مهمة

مؤلفاتي

مقالات ذات صلة

أوغوست ماكه رسام ألماني رحل مبكراً

أوغوست ماكه رسام ألماني رحل مبكراً

تشي لوحات أوغوست ماكه بانطباعية واضحة، وهي بذلك تعبيرية متأخرة زحفت على أعمال الرسام الألماني الذي أسس مدرسة انطباعية أطلق ورفاقه عليها وصف "تعبيريو راينلاند"، وحتى حين لا يرشح عن أعماله نَفَس انطباعي، فإنّ ماكه يحافظ على نظافة ألوانه ووضوح موضوعاته. هو رسام نجح في أن...

قراءة المزيد
أسطورة تفوق العسكرية الألمانية  

أسطورة تفوق العسكرية الألمانية  

ما زال السواد الأعظم من العالم العربي ينظر إلى ألمانيا باحترام واجلال بسبب هتلر!؟ فيما يرى سائر العالم أنّ أدولف هتلر هو النقطة السوداء التي تشوه وجه ألمانيا، ولولاه، ولولا ممارساته العنصرية الوحشية، وحملاته الدموية على الإنسان والعقل والحرية، لكانت جمهورية ألمانيا...

قراءة المزيد
أنا وصديقي والحقائب

أنا وصديقي والحقائب

عرفته على نزال في تنس الطاولة بإعدادية الجمهورية في بغداد، كان في الصف الخامس علمي، وأنا في الصف الرابع العام، ثم اكتشفنا أننا نسكن في نفس المنطقة في زمن كانت تتشكل فيه الطبقة الوسطى في العراق وتمد جذورها في عمق تراب البلد أملاً في أن تصبح صانعة شخصية الوطن، كما هو...

قراءة المزيد

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.