تابعني

روابط مهمة

مؤلفاتي

النساء حين يؤثرن!

يونيو 25, 2021 | 0 تعليقات

لا يحق للصحفي أن يعجب أو ينزعج من أو يستاء أو يرفض لقاء أيّ شخص لأنه سيفقد قصة، هو يلتقي بكل أنواع الناس. وتكررت لقاءاتي في مكتبي بنساء ذوات طابع خاص. وهذه قصة ثلاث منهن. سياسية عراقية وسيدة أعمال تونسية وصحفية مصرية.

المصرية

دخلت الى مكتبي، بسروال جينز ضيق يلتصق بساقين نحيفتين، وببشرة سمراء داكنة، تشبه سحن أهل النوبة بين مصر والسودان. ظننتها من آرتيريا و انشغلت عنها ثم انتبهت الى أنها في آخر عشرينياتها، ولفت نظري جسدها الناحل شبه الرشيق، فظننتها ما زالت بنتا، وسارعت تنفي ظنوني التي باحت بها نظراتي وهي تقول: أنا صحفية مصرية وأم لبنت عمرها 5 أعوام. بهذا وضعتُ عني وزر مجاملة البنات وتعاملت معها كامرأة ناضجة.

 جرّنا الحديث الى بيتها، فقالت إنها كانت متزوجة من مصور تلفزيوني سلفي (مختص بتصوير كليبات راقصة لمطربة عربية شهيرة!)، وإنه أجبرها على ارتداء النقاب، ثم كشفت لي أنها كانت سلفية تكفيرية.

ضحكت وأنا أتخيلها سلفية منقبة ناظراً الى ملابسها الغربية الأنيقة ، فضحكت هي الأخرى وقالت: ” إنّ الله يهدي من يشاء ويظل من يشاء، وقد هداني فاكتشفت أنّ الجنة السلفية التي وضعني فيها زوجي هي جزء من جحيم الوهم، وحين جاءت الثورة، وخالطت الناس ، عرفت الى أي حد كنت مظللة وتائهة، وعرفت لماذا كان زوجي يضربني كل خميس، وعرفت أشياء كثيرة من ميدان التحرير الذي لازمته أسابيع طويلة ، فثرت عليه، وعلى النقاب القبيح، وعلى كل تفاصيل حياتي معه، وأخذت أبنتي الى القاضي وطلبت الطلاق، ثم رميت النقاب، وسرّحت شعري، وعدت امرأة بعد أن كنت قد تحولت الى مخلوق لا شكل له، وها أنا أقود حملة على فيسبوك وفي الصحف الإلكترونية، لنشر ثقافة نزع الحجاب والنقاب لأنها سبب خراب بلدنا”.

حين عادت السمراء الثائرة الى وطنها، تعلّمت منها أنّ الثورة المصرية قد غيرت وعي الناس، وتيقنت أن النخب المصرية هي المسؤولة عن التغيير، وتأكدت أنّ تجربة حكم الإخوان في مصر عادت بفوائد جمة على شعبها، وساعدت المصريين على أن يستعيدوا وعيهم ويزيحوا عن عقولهم الوهم العروبي الإسلامي المريب.

للمصريات مقاربة خاصة للأشياء (صورة رمزية)

العراقية

رن هاتفي، فأخبرني موظف الاستعلامات الألماني – البولوني، أنّ ضيوفا من العراق ينتظروني في الاستعلامات. حين وصلت، التقيت امرأة في أواخر ثلاثينياتها ملتفة بالسواد من رأسها الى قدميها، وبرفقتها رجل في مثل عمرها وآخر في أول عشريناته. المرأة قدمت نفسها بعنوان “سياسية من الكتلة…” ولم تمد يدها لمصافحتي لأنها أنثى! وأنا رجل غريب، فيما فعل عنها ذلك المرافقان لها.

في مكتبي شكت ” السياسية العراقية” من ارتفاع سعر رحلتها على طائرة لوفتهانزا، فسألتها لماذا لم تأخذ طائرة الخطوط الجوية العراقية، فقيمة رحلتها الى المانيا  أرخص بست مرات من اللوفتهانزا؟

قالت: ” كيف أطير على العراقية وهي لا تملك مواعيد ثابتة للسفر ولا مكتب ثابت ولا طاقم تضييف، كيف أطير على طائرة مؤسسة فاسدة من مخلفات البعث! وكيف أطمئن من إجراءات السلامة وانا أعرف حقيقة كل ما يجري في مطار بغداد الدولي …”مثل الصدك”! ثم قالت “أنا هنا لست للعمل، ولا أريد حديث سياسة، بل أنا في زيارة علاج”. تراجع مؤشر الحماس الصحفي عندي فسألتها ماذا بوسعي أن افعل لها؟

قالت: “العراقيون يساعدون بعضهم، وأنا في حاجة الى مساعدتك لدخول المستشفى”.

وعرفت منها أنها لم تُجر حجوزا مسبقة للمشفى، وهذا يعني استحالة دخولها اليه ما لم تكن محمولة على سرير الطوارئ، وهكذا أخبرتها فلم تقنع. اتصلت بالمشفى المعني فقالوا : إنّ مواعيد الإيواء عندهم محجوزة حتى شهر تموز/  يوليو 2017، ولا يقبلون إلا الحالات الطارئة .

حين قلت لها ذلك، قالت ألا يمكن معالجة ذلك بمبلغ مالي؟

كلمتهم مرة أخرى، وقلت لهم إنّ المريضة مستعدة لدفع مبلغ إضافي لإدخالها، فلم نصل الى اتفاق لجسامة المبلغ الذي طلبوه. بعد محاولات فاشلة عديدة استغرقت نحو ساعة، قلت للسيدة إنّ وقتي لا يسمح بأكثر من هذا، وإنّ عليها العودة الى ألمانيا في وقت آخر بعد إجراء الترتيبات اللازمة مسبقاً.

غضبت ونهضت من مكانها وهي تقول بحنق ظاهر : “قال لي كثيرون لا تذهبي الى ألمانيا للعلاج، ونصحوني بالذهاب إلى الإمارات، وكان علي أن أستمع الى نصيحتهم”، وخرجت ومرافقاها غاضبة من عندي بلا وداع كأني المسؤول عن عدم قبولها في المستشفى، خرجت وهي تجر عباءتها السوداء مثل شراع آخر للخيبة والفشل الذريع.

تعلمت من” السياسية العراقية” أنّ الفوضى والانفعال واللامسوؤلية أضحت هي المبادئ السائدة في عرف ساسة العراق الحزين، وأنّ العراق يكاد يخلو من نخب يمكن أن تقود شعبه الى بر الأمان والاستقرار، وأنّ أغلب أفراد النخبة السياسية هم أسوأ ما في عراق اليوم وهم سبب خرابه .

المرأة قدمت نفسها بعنوان “سياسية من الكتلة…” ولم تمد يدها لمصافحتي لأنها أنثى

التونسية

عرفتها من خلال صفحة فيسبوك، سيدة أعمال تونسية كثيرة التنقل والحركة، وكل يوم تضع بوستا لها من مكان عبر العالم. وحين قرعت باب مكتبي، لم أميزها فورا، فقد كانت صورتها على فيسبوك قديمة. سيدة في خمسينياتها، تتقد حيوية، وتتحدث بأربع لغات، أنيقة بما يليق بأنوثة الخمسين، ومؤدبة بما يليق بسيدة أعمال تتعامل بملايين الدولارات على مدار الساعة. وحدها تجوب العالم، دون مترجم، ودون مرافق ودون دليل.

حين اقتربت مني صافحتني بحماس، وهي تقول” في النهاية التقينا، بعد 3 سنوات على فيسبوك، ها نحن نلتقي في ألمانيا، وهذا يلزمه ليس مجرد مصافحة بل قبلة وعناق”، ثم عانقتني وبادلتني القُبل بحرارة معرفة عمرها 3 أعوام في العالم الافتراضي.

حين جلست الى مكتبي اعتذرت مقدما وهي تقول” لا أريد أن أعطلك عن عملك، وأعرف أنّ الصحفيين غارقون في المشاغل، أردتُ فقط أن أرى صديقي العراقي الذي يرسل البوستات الجميلة على فيسبوك، ولن أطيل الزيارة “.

حدثتها عن محاولة الانتحاري التونسي تفجير نفسه قرب ضريح الحبيب بورقيبة (وكان حدث الساعة)، فاحمرّت غضباً، وصارت تقول بحماس لم أعهده في سيدات الاعمال:” هؤلاء الحمقى يتهموننا بعبادة الأصنام، بورقيبة ليس صنماً، هو الذي جعل من تونس بلداً لا يشبه بلدان العرب، وهو الذي زرع في نفس كل تونسي أصيل حب الوطن المحايد المجرد عن الأهواء، وهو الذي علمنا أن الأوطان تبنى بتحرير الأمهات وتعليمهن”.

وحين سألتها عن كثرة الانتحاريين التونسيين التي تجتاح العراق وسوريا وليبيا والصومال وتقتل أهلها، فسرّت ذلك بالقول” في كل مجتمع يحاول الفاشلون أن يجدوا طريقا يخربون به التناسق الاجتماعي السائد، وهؤلاء الفاشلون هم فضلات تونس العلمانية، وهي فضلات ضارة مؤذية، ونحن نفكر في طريقة للتخلص منها بشكل لا نضرّ فيه الآخرين”.

حين غادرتني بعد نصف ساعة وهي تطوي بأناقة معطفها الثمين على ذراعها، ودعتها وقد أيقنت أنّ تونس تسير في طريق التغيير الصحيح، والفضل في ذلك للنخبة من الشعب، فهم يغيرون الناس ولا يتركونهم فريسة للأحزاب الشمولية والمؤدلجة تعبئهم كما شاءت لتمرير خططها.

ملهم الملائكة

تابعني

روابط مهمة

مؤلفاتي

مقالات ذات صلة

ليل البنفسج بنكهة الشباب ورنين الموسيقى

ليل البنفسج بنكهة الشباب ورنين الموسيقى

عرفت بيوت بغداد والمدن العراقية البنفسج في نهاية ستينيات القرن الماضي، وكان يسمى محلياً ملكة الليل، والليلك الليلي، و "شبوي ليلي" وهو اسم زهرة مأخوذ من الفارسية ومضاف اليه تعريف عربي، "شب بو" بالفارسية تعني ضوع الليل أو عطر الليل، وهو اسم وردة بيضاء وبنفسجية وليلكية...

قراءة المزيد
الجنس وعلاقته بديانات التوحيد

الجنس وعلاقته بديانات التوحيد

الإسلام أكثر أديان التوحيد تحرراً في قضايا الجنس! تقاربُ الاديان موضوعة الجنس من زاوية أخلاقية محضة، مفارقة بذلك حقيقة مفادها أنّ الجنس صناعة الحياة، أو محاولة تقليدها في التجارب الأحادية- الاستمناء دون شريك- والمثلية- رجل لرجل- امرأة لامرأة. وربما كان رجال الدين عبر...

قراءة المزيد

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *