تابعني

روابط مهمة

مؤلفاتي

العالم العربي وجيرانه

يوليو 1, 2022 | 0 تعليقات

العراق: شعب منقسم ورث الفساد، وحكومات شعارها “استفيد ما دام الشعب مشغول”!

سوريا: شعب حائر الانتماءات، وحاكم ديكتاتوري بعثي، ورث المنصب عن أبيه وسيورثه لأبنائه.

الأردن: شعب سلفي قبلي اسلامي، وحكومة ليبرالية تحاول أن تبني بلداً على النمط الغربي لكن الشعب لا يريد.

لبنان: شعب مهاجر تائه الهوية وحكومات جاهلة فاسدة.

فلسطين: شعب بات أقل من أمة مشتت الولاءات، وبقايا قضية إشكالية تأبى الحل، وحكومات قائمة على موروث فاسد.

السعودية وبلدان الخليج: شعوب مرفهة غارقة في السلفية الإسلامية والجهل، وحكام متمسكون بقيم القرون الوسطى ما دام النفط يسيل.

اليمن: شعب عريق يبحث عن هوية، وحكومات متشرذمة خارجية الولاء، واقتصاد منهار، والنتيجة دولة فاشلة قد تتمزق.

مصر: شعب يتمسح بالإخوان المسلمين والسلفيين ويدافع عن قيمهم، وحكومة ليبرالية عسكرية تحاول أن تضع البلد في ركاب البلدان المتحضرة.

السودان: شعب غير مقتنع بأنه أمّة، وحكومات تصريف اعمال حتى لحظة انهيار البلد وتفرق الشعب على دول العالم.

الصومال: شعب متخلف، وحكومات فاسدة، وهو دولة فاشلة.

آرتيريا: شعب بلا هوية، ودولة فاشلة.

جيبوتي: شعب وحكومة بلا هوية.

ليبيا: شعب بلا تاريخ ولا يملك مكونات الأمة، وحكومات متشرذمة فاسدة، والنتيجة دولة فاشلة بميزانية عملاقة.

الجزائر: شعب متمسك بقيم القبيلة والإسلام لدرجة أنّه يمكن أن يقبل بحكومة إخوانية، وحكومات تحاول أن تسلك طريق الإصلاح لكنها ضعيفة.

المغرب: شعب متمسك بالإسلام السياسي وبدافع عنه بحماس، وحكومة ملكية وراثية تحاول أن تكون ليبرالية منفتحة لتنهض بالبلد.

تونس: شعب ممزق غير متفق، تسيطر عليه شراذم السلفية والإخوان المسلمين، وحكومات قلقة لا تعرف كيف ترسو بسفينة البلد.

موريتانيا: شعب متخلف قبلي وإسلامي القيم يحافظ على الرق والعبودية، وحكومات تستجيب لتخلف الشعب وتحافظ على موقع البلد في أسفل قائمة البلدان المتحضرة.

إيران: شعب يحاول أن يقلد كل شيء في الحضارة الامريكية والغربية، وحكومة إسلامية تسعى حثيثاً لإعادة البلد إلى القرون الوسطى.

تركيا: شعب متحضر صنعه كمال اتاتورك ليكون بلداً متمدناً، وحكومة إسلامية تسعى بجد لإعادة البلد إلى القرون الوسطى.

إسرائيل: شعب منقسم التوجهات تجمعه فكرة الوطن التاريخي، وحكومات تدعم فكرة الوطن التاريخي، لكنها مغرقة بالفساد آفة العصر.

تابعني

روابط مهمة

مؤلفاتي

مقالات ذات صلة

خطأ أنقذ روما

خطأ أنقذ روما

يسيح الكاتب محمد حسين صبيح كبة في تأملاته بشأن روما وتاريخها، معلنا استنتاجاته غير المألوفة بهذا الشأن. يقال في علوم جغرافية معينة أن هناك 7 أرضين و7 سماوات طباقا هي التي يعيش عليها البشر وغير البشر في امر الاختبار الإلهي ما بين النزول على الأرض وقبل الذهاب للجنان أو...

قراءة المزيد
الحوت الأزرق…لعبة خطرة أم ماذا؟

الحوت الأزرق…لعبة خطرة أم ماذا؟

يتأمل الكاتب محمد حسين صبيح كبة فيما يفعله عالم اللعب الإلكترونية، مقارنا ذلك بالأدب الكلاسيكي الذي دئب الشباب على قراءته، ومن هنا فإن موبي ديك والشيخ والبحر تتخذ معاني أخرى في عالم اللعب الإلكترونية. تمهيد: يخبرنا صالح مرسي، وهو نفسه مؤلف رأفت الهجان، في إحدى قصصه...

قراءة المزيد
من عجائب الترجمة وغرائب المترجمين

من عجائب الترجمة وغرائب المترجمين

بقلم محمد حسين صبيح كبة يعلق الكاتب محمد حسين صبيح كبة على مقالين عن كتاب ف. سكوت فيتزجيرالد الروائي الشهير كتبهما محمد عبد الكريم يوسف. بادئ ذي بدء شكرا للكاتب محمد عبد الكريم يوسف على مقالتيه الرائعتين واحدة عن عن الحب والثانية عن الاغتراب في رواية ف. سكوت...

قراءة المزيد

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *