الشرق الأوسط في نبوءات

الكتاب المقدس

هذا الكتاب

فيه رؤية لاهوتية للشرق الأوسط وكيفية تكوينه، وما قد ينتهي إليه حسب رؤية بعض الكنائس. أهميته بالنسبة لي أنه لفت نظري بشكل مركز إلى أن منطقة الشرق الاوسط التي تمتد من تركيا وإيران شرقاً إلى مصر غرباً تقريباً، وتضم دولاً غير متشابهة تختصم دائماً حول مدينة القدس مركز الديانات الإبراهيمية.

الكتيب يقول إن حروب الشرق الأوسط كلها في القدس. والقدس كلها في القدس القديمة حيث المقدسات الإسلامية والمسيحية واليهودية، كيف يتصارع العالم المسيحي والإسلامي واليهودي حول كيلومتر مربع واحد تقوم فيه مساجد ومعابد وكنائس مرت عليها سنابك الخيل وحراب وسيوف وبنادق ودبابات العسكر حتى غامت الحقيقة؟

ترجمتُ هذا الكتيب بعد نقاش مع راعي الكنيسة التي نشرته بالإنكليزية ومقره في ألمانيا وهو قس أمريكي ألماني. أهديتُ الترجمة لهذه المؤسسة مجاناً، واشترطت أن لا يكتبوا عليها اسمي بل يكتفوا برموزه الثلاثة الأولى فحسب ( M.A.S) فجاءت المفارقة أنّ من راجع النص العربي عندهم، ولم يستطع أن يضيف له سوى أخطاء إملائية ظهرت في كل مكان، قد اشترط وضع اسمه شريكاً في الترجمة!  

ترجمتي لهذا الكتيب لا تعني أني أتفق مع كل ما جاء فيه، بل هي مبادرة شخصية جاءت لأسباب شخصية، وأنجزته ونُشر في عام 2009 في الولايات المتحدة الأمريكية. ثم تكاثرت سرقات الكتيب، ووجدت عشرات النسخ منه منشورة بأسماء عجيبة على النت، لذا أضعه على موقعي هنا لتوثيق حقوق ترجمته ولتوفيره لمن شاء أن يقرأ، علماً أن أصله بالإنكليزية وترجمتي العربية له متيسر على النت بنفس الاسم.
ملهم

حول المؤلف

كاتب وصحفي واعلامي، بدأ في الكتابة والترجمة في الصحف العراقية منذ سبعينيات القرن العشرين وتنوعت مسيرته الصحفية والمهنية بتعاقب السنوات.
*في سبعينيات القرن العشرين كتب في مجلات الأقلام، الطليعة الأدبية، مجلة الإذاعة والتلفزيون، مجلة ألف باء، صحيفة الثورة.
*في ثمانينيات القرن العشرين، كتب في المجلات والصحف المذكورة أعلاه علاوة على صحيفة القادسية الصادرة عن وزارة الدفاع العراقية، وشارك ببحوث وترجمات لمديرية التطوير القتالي نشرت في “المجلة العسكرية” وفي مجلة “مختارات عسكرية” للبحوث العسكرية والاستراتيجية.
*في تسعينيات القرن العشرين كتب بأسماء مستعارة عديدة في بلدان عدة خارج العراق، كما عمل في محطات إذاعية معارضة لحكومة العراق آنذاك.
Mulham al malaika‏

كتب أخرى

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إتصل بنا

14 + 11 =