تابعني

روابط مهمة

مؤلفاتي

أحلامي في مقهى نازك الملائكة

نوفمبر 10, 2021 | 0 تعليقات

 أطلق الناشط الحالم عبد جاسم الساعدي مشروعاً ثقافياً أراد به أن يخدم الجميع، فكان مقهى نازك الملائكة، الذي سمعت عنه في عام 2018، فأجريت لقاء إذاعياً مع مؤسسه د.الساعدي لصالح مؤسسة DW الألمانية نشر على النت تحت عنوان “العراق اليوم: مقهى نازك الملائكة الثقافي”، ومن هنا بدأت علاقتي بالمشروع.

احتل المقهى الحلم مكاناً واسعاً في كل زيارة لي للعراق، هذا الصرح الثقافي الهام أمسى طقساً هاماً من زياراتي المتباعدة للوطن، فأعقد فيه كل مواعيدي تقريباً وأقضي فيه ساعات تخرجني من ضغوط الحياة، وتحيلني إلى شعور جميل قائم على أنّ الحياة في العراق الديمقراطي، رغم الثغرات في هذه التجربة، نجحت في أن تعيد للعراقيين ريادتهم الفكرية في العالم العربي.

لم يكن بوسعي قط ألا اتصفح الصور التي تتسلق جدران المقهى/ المنتدى الحالم، فهي صور لشخصيات تركت أثراً في حياة الناس، شخصيات متباعدة الأفكار أحياناً لكنها ترسم موزائيك المشهد العراقي، الموسيقى والأغاني التي تصدح فيه تنتمي لعصر الرقي الفكري والفني، الندوات واللقاء والأماسي والمسرحيات الكثيرة التي تقام فيه، تخرج برواده تماماً من ضغط الاستقطاب الطائفي إلى فضاء الحرية الرحب الملوّن.

أما حديقة المقهى، بأرجوحتها المتراقصة وزوايا باحتها الأنيقة فتنقلني دائماً إلى تاريخ الكرادة، حيث ولدت على مبعدة بضعة شوارع عن جادة المقهى، وكبرت في ربوع الكرادة على ضفاف دجلة، فيما يبعد بيت الملائكة الكبير في “أبو قلام” 4 شوارع عن جادة المقهى.

وبسبب لقب الملائكة، غالباً ما يسألني من ألتقيهم من معارفي وأصدقائي في هذا المكان الساحر، إن كنت شريكاً فيه؟ وللأمانة أقول: أتمنى لو كنت شريكاً في هذا الحلم، لكنني للأسف لست سوى زائرٍ أشارك المكان بلقب الملائكة.

ولشدة عشقي للمنتدى الأنيق الأصيل، تبرعت له بجزء كبير من مكتبة الملائكة، وهي ميراث يخص الراحلين، صادق الملائكة، أم نزار الملائكة، نازك الملائكة، إحسان الملائكة، ونزار الملائكة للمقهى الجميل. وعدت لأتبرع بآخر لوحتين زيتيتين رسمهما والدي الفنان الراحل علي الشعلان، لتزينا صالة الندوات والمسرحيات والأماسي في المقهى.

مقهى نازك الملائكة، يحاكي بأصالته المقاهي الأدبية الشهيرة في القاهرة ودمشق، والتي باتت تفاصيل ملونة للمشهد الثقافي في مصر وسوريا، ولو أتيح له أن يتواصل، ويبذل العطاء الثر، لبات واحداً من أفضل الملامح الثقافية في جغرافية بغداد الثقافية الجديدة التي هاجرت من شارع المتنبي إلى الكرادة الشرقية.  

ملهم الملائكة

تابعني

روابط مهمة

مؤلفاتي

مقالات ذات صلة

الحدود السيّارة – جليد إيطاليا والنمسا وسويسرا*

الحدود السيّارة – جليد إيطاليا والنمسا وسويسرا*

لقرون عدة، كان الجليد بضاعة إستراتيجية. وليس من السهل نسيان النقل والحصاد الذي اعتمد على الجليد لقرون متطاولة لدعم الصناعة الدولية، وكان واسطة مغرية لمجهزين ومصدرين عدة، في طليعتهم أوروبيا النرويج. كما لعب الجليد المخزون دوراً حاسماً في تأمين مصادر المياه وحفظ الطعام...

قراءة المزيد
أوغوست ماكه رسام ألماني رحل مبكراً

أوغوست ماكه رسام ألماني رحل مبكراً

تشي لوحات أوغوست ماكه بانطباعية واضحة، وهي بذلك تعبيرية متأخرة زحفت على أعمال الرسام الألماني الذي أسس مدرسة انطباعية أطلق ورفاقه عليها وصف "تعبيريو راينلاند"، وحتى حين لا يرشح عن أعماله نَفَس انطباعي، فإنّ ماكه يحافظ على نظافة ألوانه ووضوح موضوعاته. هو رسام نجح في أن...

قراءة المزيد
أسطورة تفوق العسكرية الألمانية  

أسطورة تفوق العسكرية الألمانية  

ما زال السواد الأعظم من العالم العربي ينظر إلى ألمانيا باحترام واجلال بسبب هتلر!؟ فيما يرى سائر العالم أنّ أدولف هتلر هو النقطة السوداء التي تشوه وجه ألمانيا، ولولاه، ولولا ممارساته العنصرية الوحشية، وحملاته الدموية على الإنسان والعقل والحرية، لكانت جمهورية ألمانيا...

قراءة المزيد

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.